وما من دابة فى الارض ولا فى السماء الا على الله رزقها
بسم الله الرحمن الرحيم



لقد قرأت هذه المواقف فى احدى المجلات وأبهرنى ولذلك احضرته لكم حتى يهدأ بال

كل من يسعى الى رزقه وليعلم أن رازق النمله فى جحرها من فوق سبع سماوات

هو الذى سيرزقه ولو كان فى باطن الارض

--1--

يقول عالم احــــياء امريكي

أن هناك طبيب شاهد في طريقه كلب مصاب بكسر إحدى قوائمه

فحمله إلى عيادته البيطريه وقام بمعالجته

وبعد أن تماثل للشفاء أطلق الطبيب هذا الكلب سراحه

وبعد فترة من الزمن سمع الطبيب نباح الكلب عند باب عيادته

فلما فتح الباب وجد الكلب الذي عالجه

ومـــــعه كلب آخر مصاب

فياسبحان الله من الذي الهمه وعلمه هذا

إنه الله



-- 2 --

يقول عالم الأحياء الامريكي أن هناك قط

وكان صاحب البيت يقدم له طعام كل يوم

ولكن هذا القط لم يكتفي بالطعام الذي يقدمه له

صاحب البيت فأخذ يسرق من البيت طعام

فأخذ صاحب البيت يراقب القط

فتبين أنه كان يقدم الطعام الذي يسرقه لقط آخر أعمى

لا إله إلا الله

كيف كان هذا القط يتكفل بإطعام قط كفيف

ولكنها قدرة الله عزوجل

--3--

واسمع تلك القصه من وحى ديننا الجميل وسلفنا العظيم

وفيها الموعظه والعبره

يقول أحد السلف " خرجت فى تجاره الى الشام فلما اجهدنى السير لجأت الى شجره

استظل بظلها وكانت قريبة من الماء فوجدت أمرا عجيبا ، وجدت طائرا يحضر الماء فى فمه

ويطير الى آخر على الشجره فيضع فمه فى فمه حتى يسقيه الماء الذى أحضره له،

يقول فصعدت على الشجره ولما تبينت من الطائر وجدته اعمى فقلت لنفسى الذى رزق هذا الطائر الاعمى

بلاجهد يرزقنى بلا تجاره . فعاد الرجل ولم يكمل رحلته

فسأله أحد الصالحين لم لم يكمل رحلته

فقص عليه قصته وما من أمر الطائرين

فتيسم الرجل الصالح وقال " عجبت لك يارجل رضيت ان تكون الطائر الاعمى ولم ترضى ان تكون من يحضر الماء"

فألى كل يائس والى كل متواكل اعمل فان الله يرزق من يشاء بغير حساب

ولا تتوانى عن العمل وكن واثق مطمئنا ان ماأخطأك لم يكن ليصيبك وأن ما أصابك لم يكن ليخطئك

أن الله هو الرزاق العليم


فأسمع قول الله تعالى

(( وما من دابة في الأرض ولافي السماء إلا على الله رزقها ...الآيه)

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه و زنة عرشه و مداد كلماته