كيفية علاج مرض الذئبة الحمراء ، طرق علاج الذئبة الحمراء ، علاج الذئبة الحمراء
كيفية علاج مرض الذئبة الحمراء ، طرق علاج الذئبة الحمراء ، علاج الذئبة الحمراء

كيفية علاج مرض الذئبة الحمراء ، طرق علاج الذئبة الحمراء ، علاج الذئبة الحمراء







علاج مرض الذئبة الحمراء بالاعشاب بحث هام وفريد من نوعه في طب الاعشاب



علاج لمرض الذئبة الحمراء



الذئبة الحمراء مرض من أمراض الإلتهابية المزمنة التي تؤثر على كثير من أعضاء الجسم المختلفة، وهذا المرض في حد ذاته مرض مناعي ذاتي يحدث عندما يقوم الجهاز المناعي لدى الإنسان بتصنيع أجسام مضادة تقوم بدورها بمهاجمة أنسجة الجسم.
يعتقد كثير من البحاث أن هذا المرض ينشأ من فيروس غير معروف حتى الوقت الراهن، وفي ضوء هذا الشيء فإن الجهاز المناعي يكوِّن أجساماً مضادة كاستجابة لهذا الفيروس، وهذه الأجسام المضادة تتحول بدورها إلى مهاجمة أنسجة وأعضاء الجسم، وبالتالي يؤدي إلى حدوث التهابات في الجلد والأوعية الدموية والمفاصل والانسجة الأخرى.
وتعتبر الوراثة والهرمونات الجنسية عوامل محتملة لحدوث المرض.
وتعتبر النساء أكثر إصابة بهذا المرض، حيث دلت الاحصاءات أن 90% ممن يصابون بالمرض هم من النساء، وتعتبر النساء الآسيويات أكثر عرضة لهذا المرض من باقي النساء، ويحدث هذا المرض عادة بين سني 15- 35سنة إلا أنه أيضاً يمكن أن يظهر عند أي عمر.
يوجد نوعان من مرض الذئبة الحمراء، أحدهما يعرف بذئبة الحمراء الجهازية Systemic Lupus erythematosus (SLE) ويتضح من الاسم أن المرض يصيب كثيراً من أجزاء الجسم المختلفة وتتراوح خطورتها من مجرد مرض بسيط إلى مرض خطير يهدد الحياة. والأعراض الأولية في كثير من الحالات لمرض الذئبة الحمراء الجهازية تشبه إلى حد ما مع تورم وألم في الأصابع والمفاصل الأخرى. ويمكن أن يظهر المرض أيضاً بصورة مفاجئة مع حدوث حمى حادة، ويظهر الطفح الأحمر المميز جداً للمرض على الخدود، كما تظهر أيضاً بقع حمراء مغطاة بالقشور في أماكن مختلفة من الجسم، كما يمكن أن تكون بعض القرح في الفم، وغالباً ما تصاب الرئتان والكليتان كذلك. وقد اتضح أن حوالي 50% من المصابين بمرض الذئبة الحمراء الجهازية تتأثر الكلي بالالتهاب، وفي الحالات الخطيرة يتأثر المخ والرئة والطحال، كما يمكن أن تتأثر عضلة القلب، ويسبب المرض الأنيمياء والتهاب الأغشية السطحية للقلب والرئة، كما يمكن أن يؤدي إلى حدوث تشنجات وفقدان الذاكرة واضطراب عقلي واكتئاب شديد.
أما النوع الآخر للذئبة الحمراء فهو النوع القرصي والذي يعتبر أقل خطورة من النوع الأول. وهذا النوع يصيب الجلد بالدرجة الأولى، حيث يتكون طفح يشبه شكل الفراشة وهو مميز جداً للمرض ويتكون على الأنف والخدود، كما يمكن أن تظهر بعض البقع في أماكن مختلفة وبالأخص في فروة الرأس والأذنين، وهذه البقع قد تظهر مرة أخرى أو تستمر لعدة سنوات، وهذه البقع تكون عادة صغيرة، ناعمة الملمس وصفراء اللون، وعندما تختفي فإنها تترك ندبا واضحة في الجلد، وإذا تكونت هذه الندب في فروة الرأس فإنها تسبب بقعا خالية من الشعر تماماً. وبالرغم من أن هذا النوع من الذئبة لا يؤثر تأثيراً خطيراً على الصحة العامة إلا أنه يشكل مرضاً مزمناً يؤدي إلى تشوهات في الجلد.
وقد عزا بعض الخبراء حدوث هذا النوع إلى حدوث تفاعل نتيجة الإصابة بعصيات مرض السل.
وكلا النوعين من مرض الذئبة الحمراء يتبعان نمطاً معيناً مرتبطاً ارتباطاً كبيراً بفصول السنة، حيث تتناوب فترات ظهور المرض مع فترات خموده، ويمكن أن يؤدي التعرض للأشعة فوق البنفسجية للشمس إلى تفاقم مرض الذئبة الحمراء القرصي ويمكن أن تزيد حدة المرض في حالات الإرهاق والحمل والولادة والعدوى الميكروبية وتعاطي بعض الأدوية والتوتر والاصابات الفيروسية وبعض الكيماويات والحالات الناتجة عن تعاطي بعض الأدوية وتتحسن عادة عند انصاف هذه الأدوية.
@ كيف يمكن تشخيص مرض الذئبة الحمراء؟
- يمكن تشخيص مرض الذئبة الحمراء من خلال أربعة أعراض إما بترتيب حدوثها أو بحدوثها في وقت واحد وهي:
1- طفح فراشي الشكل على الخدود والأنف.
2- قرح الفم.
3- انخفاض عدد كرات الدم البيضاء والصفائح الدموية أو أنيميا الانحلال الدموي.
4- وجود أجسام مضادة معنية في الدم أو وجود خلايا غير طبيعة في البول.
هل هناك علاج للذئبة الحمراء؟
نعم هناك علاج للذئبة الحمراء يدخل فيه المكملات الغذائية والأعشاب والهرمونات والعلاج الإشعاعي. وأهم الأعشاب المستخدمة في علاج الذئبة الحمراء ما يلي.
- البرسيم الحجازي:
وهو نبات عشبي معمر يعرف علمياً باسم Medicago Sativa والجزء المستخدم منه جميع أجزائه يحتوي على أيزوفلافونات وكومارينات وقلويدات وفيتامينات وأهمها فيتامين K وبورفرينات، ومن المعروف أن الايزوفلافونات والكومارينات مولدة للاستروجين. كما تحتوي على معادن ويستخدم من مسحوق البرسيم مقدار ملء ملعقة صغيرة يضاف لها ملء كوب ماء مغلي وتترك لمدة 15دقيقة لتنقع ثم تصفى وتشرب بمعدل كوب صباحاً وآخر عند النوم.
- خاتم الذهب
نبات عشبي صغير معمر تتميز بجذرها الأصفر تعرف علمياً باسم Mydrastis Candaensis والجزء المستخدم من النبات الجزور. تحتوي الجزور على قلويدات الايزوكينولين وأهمها هيدراستين وبربرتين وكندين كما تحتوي على زيت طيار ومواد راتنجية. وتعتبر الجزور مقوية مضادة للالتهابات وموقفة للنزف الداخلي ومضادة للجراثيم ومنبهة للرحم وقابضة. تؤخذ ملء ملعقة صغيرة من مسحوق الجزر وتضاف إلى ملء كوب ماء مغلي ثم يغطى لمدة 15دقيقة ويصفى ويشرب بمعدل كوب في الصباح وآخر في المساء.
- حشيشة القنفذ:
نبات عشبي معمر يصل ارتفاعه إلى 50سم له أزهار إرجوانية جميلة. الجزء المستخدم من النبات الأزهار والجزور. يوجد من هذا النبات ثلاثة أنواع وأهم الأنواع النوع الارجواني الذي يعرف علمياً باسم Echinacea Purpurea يحتوي النبات على استرات حمض الكافئين ومتعددات السكاكر وزيت طيار وأهم مكوناته هومولين، كما يحتوي النبات على الكاميدات. يستخدم النبات منبهاً للمناعة ومضادا للالتهابات ومضادا حيويا ومزيلا للتسمم، ويزيد من التعرق ولائم للجروح. يستخدم من الأزهار أو الجزور ملء ملعقة من المسحوق تضاف إلى ملء كوب ماء مغلي وتغطى لمدة 15دقيقة لتنقع ثم تصفى وتشرب بمعدل كوب صباحاً وآخر مساء.
- كعيب:
وهو نبات شائك ثنائي الحول يصل ارتفاعه إلى متر ونصف المتر، له أوراق بيضاء ذات عروق واضحة وأزهار في قمة الأغصان ذات لون ارجواني جميل والنبات مغطى بأشواك حادة. يعرف علمياً باسم Carduus marianus. الجزء المستخدم من النبات الأزهار والبذور يحتوي النبات على ليغنانات الفلافون وأهم مركب فيها مركب السليمارين، كما يحتوي على مواد مرة ومتعددات الاسيتيلين. يستعمل كمقو للكبد وينبه إفراز الصفراء ويدر الحليب ومضاد للاكتئاب. يستعمل من مسحوق البذور. أما الأزهار ملء ملعقة صغيرة تضاف إلى ملء كوب ماء مغلي ثم تترك لمدة 15دقيقة ثم يصفى ويشرب بمعدل كوب في الصباح وآخر في المساء.
- شجرة الحمى:
نبات عشبي معمر يصل ارتفاعه إلى 60سم لها أزهار تشبه أزهار الأقحوان. الجزء المستعمل من النبات جميع الأجزاء الهوائية يعرف علمياً باسم Tanacetum Parthenium يحتوي النبات على زيت طيار ولاكتونات تربينية أحادية نصفية وأهم مركب فيها هو بارثينوليد، وكذلك يحتوي على تربينات أحادية نصفية وأهم مركب فيها هو الكافور. تستخدم شجرة الحمى كمسكنة ومخفضة للحرارة، ومضادة للروماتيزم وضد الصداع النصفي. تستعمل على هيئة مغلي بمعدل ملء ملعقة صغيرة من مسحوق النبات تضاف إلى ملء كوب ماء مغلي ثم يغطى ويترك لينقع لمدة 10دقائق ثم يصفى ويشرب بمعدل كوب في الصباح وآخر في المساء.
- نفل المروج:
وهو عشب معمر يصل ارتفاعه إلى حوالي 40سم، له ساق منتصب وزهور ذات لون إرجواني جميل. يعرف علمياً باسم Trifolium Pratense والجزء المستخدم من النبات الأزهار فقط. تحتوي الأزهار على فلافونيرات وأحماض فينولية مثل حمض الساليسيليك وزيت طيار وسيتوستيرول وأحماض دهنية. والفلافونيدات الموجودة في الأزهار مولدة للاستروجين. يستعمل نفل المروج لعلاج الحالات الجلدية يستخدم مسحوق الأزهار بمعدل ملعقة صغيرة على ملء كوب ماء مغلي ويترك لينقع لمدة عشر دقائق ثم يصفى ويشرب بمعدل كوب في الصباح وآخر في المساء.
- هرمون الغدة الكظرية Dehydroepiandrostesone (DHEA)
هذا الهرمون ينتجه الجسم بنسبة ما بين إلى 1إلى 2مليجرام. ولقد ثبت أن (DHEA) مفيد في علاج السيدات المصابات بمرض الذئبة الحمراء. ففي إحدى الدراسات تم إعطاء المريضات بالذئبة الحمراء 200ملليجرام من هذا الهرمون لمدة تتراوح ما بين ثلاثة إلى ستة أشهر. وقد أظهر تحسناً في كل الأعراض الاكلينيكية مما حفز على خفض جرعات الأدوية التي تعطى لعلاج الذئبة الحمراء ويباع هذا المنتج كغذاء تكميلي على هيئة أقراص وكبسولات في جرعات تبدأ من 5ملجم كما توجد التركيبات السائلة أو الموضعية في جرعات أقل ويجب عدم استخدام هذا العلاج إلا تحت إشراف المتخصصين.
المكملات الغذائية التي يمكن استخدامها جنباً إلى جنب مع العلاجات السابقة:
- الكالسيوم والماغنسيوم ضروريات لتوازن حامضية الدم وللوقاية من فقد العظام نتيجة التهاب المفاصل.
- ل رسيستين فرل - ميثنونين تساعدان على حماية وحفظ الخلايا ومفيدة في تكوين الجلد ونشاط كريات الدم البيضاء.
- ل - لا يسين يمنع حدوث قرح الفم ويحمي من الفيروسات.
- انزيمات محللة للبروتينات وهو مضاد قوي للالتهابات ومضاد للفيروسات.
- زيت بذر الشمس الأسود وزيت بذر الكتان وزيت زهرة الربيع بكميات متساوية تقي من التهاب المفاصل وتحمي خلايا الجلد ولازمة لتكاثر خلايا الجسم.
- كبريتات جلوكوزامين مهمة لصحة الجلد والعظام والنسيج الضام ويمنع مرض الذئبة الحمراء.
- الثوم بمعدل كبسولتين ثلاث مرات في اليوم مع الأكل كمقاوم للمناعة ويحمي الأنزيمات.
- فيتامين ج الذي يحسن من وظائف المناعة.
- الزنك يحسن وظائف المناعة ويحمي الجلد والأعضاء وينشط الالتئام.
- فيتامين ه مضاد قوى للأكسدة ويساعد الجسم على استهلاله الأكسجين بكفاءة ويزيد عملية الالتئام
نصائح هامة:
على مرضى الذئبة الحمراء المواظبة على ما يلي:
1- واظب على تناول الساردين فهو مصدر جيد للأحماض الدهنية الأساسية.
2- واظب على تناول الهليون والبيض والثوم والبصل، حيث إنها تحتوي على الكبريت اللازم لإصلاح وإعادة بناء العظم والظروف والنسيج الضام، كما أنه يساعد على امتصاص الكالسيوم.
3- تناول باستمرار الأناناس الطازج، حيث إن انزيم البروميلين الموجود فيه يساعد على تقليل الالتهابات.
4- لا تستخدم اللبن أو منتجات الألبان أو اللحم الأحمر وتجنب أيضاً الشاي والقهوة والموالح والفلفل الأحمر (الشطة) والملح والتبغ وكل شيء يحتوي على السكر.
5- تجنب الفلفل والباذنجان والطماطم والبطاطس، حيث إنها تحتوي على مادة السولانين التي تسبب الآلام والالتهابات.
6- تجنب ضوء الشمس القوي واحم نفسك من الشمس ولا تخرج إلا عند الضرورة.
7- تجنب أقراص منع الحمل فهي تسبب تدهور الحالة وتفاقم المرض.
8- تجنب الأماكن المزدحمة والأشخاص المصابين بالبرد أو المصابين بالالتهابات الفيروسية فأمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة الحمراء تجعل المصاب عرضة للإصابة بالفيروسات.