اكتشف موهبة الطفل ، اهمية اكتشاف مواهب الطفل ، طرق اكتشاف مواهب الطفل
اكتشف موهبة الطفل ، اهمية اكتشاف مواهب الطفل ، طرق اكتشاف مواهب الطفل





اكتشف موهبة الطفل ، اهمية اكتشاف مواهب الطفل ، طرق اكتشاف مواهب الطفل

اكتشف موهبة الطفل ، اهمية اكتشاف مواهب الطفل ، طرق اكتشاف مواهب الطفل

اكتشف موهبة الطفل ، اهمية اكتشاف مواهب الطفل ، طرق اكتشاف مواهب الطفل

اكتشف موهبة الطفل ، اهمية اكتشاف مواهب الطفل ، طرق اكتشاف مواهب الطفل





الأب في حزم: سوف أحجز لك يا أحمد في فريق كرة اليد في النادي، لكي تتدرب معهم.

أحمد: ولكن يا أبي أنا لا أحب كرة اليد!
الأب: أنا أعرفك مواهبك جيدًا فسوف تلعب كرة اليد.
أحمد: إني أحب كثيرًا قراءة الشعر، ولكن لا أحب كرة اليد.
الأب: سوف تنفذ ما أقوله لك، ولا تتناقش معي، فأنا والدك، وأعرف مصلحتك جيدًا.
دراسة علمية:
أكدت دراسة علمية ضرورة الاكتشاف‏ ‏المبكر لموهبة الطفل والعمل على تنميتها بالطرق العلمية الصحيحة حيث أن التدخل‏ ‏المبكر لتنمية هذه المواهب يكون اكثر فاعلية من التدخل المتأخر.‏ وقالت الدراسة التي أعدها رئيس قسم رياض الأطفال بكلية التربية في جامعة طنطا ‏‏الدكتور محمد متولي قنديل "إذا تم اكتشاف موهبة الطفل مبكرا فسيصبح بالإمكان‏ ‏التعامل معها بغرض تطويرها وتحسينها".‏ ‏
وأضافت الدراسة، أن هناك ‏ ‏اختلافا بين بعض المفاهيم مثل مفهوم الذكاء والإبداع والموهبة غير أن الأخيرة ‏ ‏تعنى قدرة الطفل المبكرة على أداء فعل معين قبل وصوله إلى درجة عقلية معينة.‏ ‏
وأشارت إلى أن لدى بعض الأطفال قدرة في سن مبكرة تقل عن العاشرة "على عزف‏ ‏مقطوعات موسيقية أو لعب مباريات في الشطرنج بشكل يفوق أداء الكبار".‏ ‏
وتطرقت الدراسة إلى وجود علامات تقود إلى نشوء مواهب داخل الطفل منها قدرته ‏‏الفائقة في اكتشاف المشكلات والتعامل معها بمرونة والرغبة في ممارسة أنشطة مفتوحة ‏ بالإضافة إلى الرغبة العارمة في المخاطرة للتعرف على المجهول.‏ ‏
وذكرت الدراسة أن بالإمكان الكشف المبكر عن علامات الموهبة بشرط ان يتاح الوقت ‏ ‏لمراقبة الأطفال خاصة أثناء اللعب الحر والفردي محذرة من الاعتماد على البرامج ‏ ‏التقليدية في مرحلة ما قبل المدرسة لاكتشاف هذه المواهب حيث أن هذه البرامج‏ ‏لا يزال يغلب عليها النمط التقليدي.
عزيزي المربي:‏ ‏
كلنا بما فى ذلك أطفالنا، نمتلك مواهب عظيمة، فإذا ما استطعنا أن نساعد أطفالنا على أن يكتشفوا مناطق تميزهم، وعلى أن يبنوا بداخلهم اعتقادًا راسخًا بأن لديهم ما يلزم لتحقيق النجاح فى الحياة، فإننا بذلك نمنحهم هبة عظيمة سوف تثري حياتهم على الدوام وكذلك رؤية إيجابيية عن مستقبلهم سوف تساعدهم على أن يتخذوا قرارات أفضل.
إن ابنك لديه مواهب كبيرة، عليك أن تقوم باكتشافها ولا تعامل ولدك من وجهة نظرك أنت، فمواهبك أنت وقدراتك وإمكانتك، تختلف عن إمكانات ولدك، فالناس ليس كالأحجار، فهناك مبدأ اسمه الفروق الفردية، أقره علماء النفس وألفوا حوله النظريات النفسية المختلفة.
فإن الطبيعة الإنسانية مختلفة، وكل قفل له مفتاحه، وكل عقل له ما يثير اهتمامه، (فلكل إنسان طبيعته المستقلة، لاشك أن شخصية الإنسان بالغة التفرد، فهي لا تشبه في أفعالها وصفاته أي شخصية أخرى) [علم النفس الدعوي، عبد العزيز النغيمشي، ص (316)].
لماذا تكتشف مواهب طفلك:
بعض الأطفال يولدون ولديهم مواهب، واضحة تمامًا منذ صغرهم ومن السهل التعرف عليها من كل المحيطين بهم، وهؤلاء فى الغالب هم الذين يتفوقون فى الرسم والإنشاد والتمثيل والأنشطة الرياضيه وغير ذلك كما أن سلوكهم وهذا شىء فى غاية الأهميه يكون نموذجيًا بصورة طبيعية.
ومع الأسف عدد قليل جدًا من الأشخاص هم الذين الذين يكبرون وهم الذين يعرفون بالتحديد ما هى مناطق تميزهم، كما أن نسبة قليلة جدًا هم الذين يستغلون مواهبهم هذه لكي يصبحوا سعداء وناجحين, فهم بدلًا من ذلك يسيروا وفق ما يرسمه لهم الآخرون من آمال وتوقعات وهذه تجعلهم يتجهون إلى ادارة الأعمال الأسرة مثلًا أو إلى وظائف أكثر استقرارًا أو إلى تحقيق أحلام آبائهم بأن يصبحوا أطباء أو محامين أو مهندسين إلى آخر ذلك.